الصفحة الرئيسية

قسم حوار الشيعة

لا تزوجوا الحسن فإنه رجل مطلاق


الكافي للكليني (329 هـ) الجزء6 صفحة56 باب تطليق المرأة غير الموافقة

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-6/03.htm#7

4 - حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن محمد بن زياد بن عيسى عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله ع قال : إن عليا قال وهو على المنبر : لا تزوجوا الحسن فإنه رجل مطلاق فقام رجل من همدان فقال : بلى والله لنزوجنه وهو ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وابن أمير المؤمنين ع فإن شاء أمسك وإن شاء طلق


مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول ج 21 ص: 96 (الحديث الرابع) موثق

و لعل غرضه ع كان استعلام حالهم و مراتب إيمانهم لا الإنكار على ولده المعصوم المؤيد من الحي القيوم


الكافي للكليني (329 هـ) الجزء6 صفحة56 باب تطليق المرأة غير الموافقة

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-6/03.htm#7

5 - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعيل بن بزيع عن جعفر بن بشير عن يحيى بن أبي العلاء عن أبي عبد الله ع قال : إن الحسن بن علي ع طلق خمسين امرأة فقام علي ع بالكوفة فقال : يا معاشر أهل الكوفة لا تنكحوا الحسن فإنه رجل مطلاق فقام إليه رجل فقال : بلى والله لننكحنه فإنه ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وابن فاطمة ع فإن أعجبته أمسك وإن كره طلق


وسائل الشيعة (آل البيت) للحر العاملي (1104 هـ) الجزء22 صفحة9 باب 2 جواز رد الرجل المطلاق

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1060.html

(27882) 1 - أحمد بن أبي عبد الله البرقي في (المحاسن) عن ابن محبوب عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله (ع) قال : أتى رجل أمير المؤمنين (ع) فقال له : جئتك مستشيرا إن الحسن والحسين وعبد الله بن جعفر خطبوا إلي فقال أمير المؤمنين (ع) : المستشار مؤتمن أما الحسن فإنه مطلاق للنساء ولكن زوجها الحسين فإنه خير لابنتك


وسائل الشيعة (آل البيت) للحر العاملي (1104 هـ) الجزء22 صفحة9 باب 2 جواز رد الرجل المطلاق

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1060.html

(27883) 2 - محمد بن يعقوب عن عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعيل بن بزيع عن جعفر بن بشير عن يحيى بن أبي العلاء عن أبي عبد الله (ع) قال : إن الحسن بن علي (ع) طلق خمسين امرأة فقام علي (ع) بالكوفة فقال : يا معشر أهل الكوفة لا تنكحوا الحسن فإنه رجل مطلاق فقام إليه رجل فقال : بلى والله لننكحنه فإنه ابن رسول الله (صلى الله عليه وآله) وابن فاطمة فإن أعجبه أمسك وإن كره طلق . أقول : ويأتي ما يدل على ذلك


بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء44 صفحة172 باب 23 ذكر أولاده ع وأزواجه وعددهم

www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1323.html

6 - الكافي : حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن محمد بن زياد بن عيسى عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله ع قال : إن عليا ع قال وهو على المنبر : لا تزوجوا الحسن فإنه رجل مطلاق فقام رجل من همدان فقال : بلى والله لنزوجنه وهو ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وابن أمير المؤمنين فإن شاء أمسك وإن شاء طلق


بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء44 صفحة172 باب 23 ذكر أولاده ع وأزواجه وعددهم

www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1323.html

7 - الكافي : العدة عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعيل بن بزيع عن جعفر ابن بشير عن يحيى بن أبي العلا عن أبي عبد الله ع قال : إن الحسن بن علي ع طلق خمسين امرأة فقال علي ع بالكوفة فقال : يا معشر أهل الكوفة لا تنكحوا الحسن فإنه رجل مطلاق فقام إليه رجل فقال : بلى والله لننكحنه إنه ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وابن فاطمة ع فان أعجبه أمسك وإن كره طلق


بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء44 صفحة173 باب 23 ذكر أولاده ع وأزواجه وعددهم

www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1323.html

9 - أقول : قال ابن أبي الحديد قال أبو جعفر محمد بن حبيب : كان الحسن ع إذا أراد أن يطلق امرأة جلس إليها فقال : أيسرك أن أهب لك كذا وكذا فتقول له : ما شئت أو نعم فيقول : هولك فإذا قام أرسل إليها بالطلاق وبما سمى لها

وروى أبو الحسن المدائني قال : تزوج الحسن ع هندا بنت سهيل بن عمرو وكانت عند عبد الله بن عامر بن كريز فطلقها فكتب معاوية إلى أبي هريرة أن يخطبها على يزيد بن معاوية قال الحسن ع فاذكرني لها فأتاها أبو هريرة فأخبرها الخبر فقالت : اختر لي ؟ فقال : أختار لك الحسن فزوجته

وروى أيضا أنه ع تزوج حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر وكان المنذر بن الزبير يهواها فابلغ الحسن عنها شيئا فطلقا فخطبها المنذر فأبت أن تزوجه وقالت : شهرني

وقال أبو الحسن المدائني : كان الحسن ع كثير التزويج : تزوج خولة بنت منظور بن زياد الفزارية فولدت له الحسن بن الحسن وأم إسحاق بنت طلحة ابن عبيد الله فولدت له ابنا سماه طلحة وأم بشر بنت أبي مسعود الأنصاري فولدت له زيدا وجعدة بنت الأشعث وهي التي سمته وهندا بنت سهيل بن عمرو وحفصة ابنة عبد الرحمن بن أبي بكر وامرأة من كلب وامرأة من بنات عمرو ابن الأهيم المنقري وامرأة من ثقيف فولدت له عمر وامرأة من بنات علقمة ابن زرارة وامرأة من بني شيبان من آل همام بن مرة فقيل له : إنها ترى رأي الخوارج فطلقها وقال : إني أكره أن أضم إلى نحري جمرة من جمر جهنم

قال المدائني : وخطب إلى رجل فزوجه وقال له : إني مزوجك وأعلم أنك ملق طلق غلق ولكنك خير الناس نسبا وأرفعهم جدا وأبا

وقال : أحصى زوجات الحسن ع فكن سبعين امرأة


الحدائق الناضرة للمحقق البحراني (1186 هـ) الجزء25 صفحة147

www.yasoob.com/books/htm1/m001/02/no0247.html

وعن خطاب بن مسلمة " قال : دخلت عليه - يعني أبا الحسن موسى (ع) وأنا أريد أن أشكو إليه ما ألقى من امرأتي من سوء خلقها فابتدأني فقال : إن أبي كان زوجني مرة امرأة سيئة الخلق فشكوت ذلك إليه فقال :ما يمنعك من فراقها قد جعل الله ذلك إليك فقلت فيما بيني وبين نفسي قد فرجت عني"

بقي هنا إشكال وهو أنه قد تكاثرت الأخبار بأن الحسن (ع) كان رجلا مطلاقا للنساء حتى عطب به أبوه علي (ع) على ظهر المنبر

ومن الأخبار في ذلك ما رواه في الكافي عن عبد الله بن سنان في الموثق عن أبي عبد الله (ع) " قال : إن عليا (ع) قال وهو على المنبر : لا تزوجوا الحسن فإنه رجل مطلاق فقام إليه رجل من همدان فقال : بلى والله أزوجه وهو ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وابن أمير المؤمنين (ع) فإن شاء أمسك وإن شاء طلق "

وعن يحيى بن أبي العلاء عن أبي عبد الله (ع) " قال : إن الحسن بن علي (ع) طلق خمسين امرأة فقام علي (ع) بالكوفة فقال : يا معاشر أهل الكوفة لا تنكحوا الحسن (ع) فإنه رجل مطلاق فقام إليه رجل فقال : بلى والله أنكحنه إنه ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وابن فاطمة (ع) فإن أعجبته أمسك وإن كره طلق "

وروى البرقي في كتاب المحاسن عن ابن محبوب عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله " قال : أتى رجل أمير المؤمنين (ع) فقال له : جئتك مستشيرا إن الحسن والحسين وعبد الله بن جعفر خطبوا إلي فقال أمير المؤمنين (ع) : المستشار مؤتمن أما الحسن فإنه مطلاق للنساء ولكن زوجها الحسين فإنه خير لابنتك "

وربما حمل بعضهم هذه الأخبار على ما تقدم في سابقها من سوء خلق في أولئك النساء أو نحوه مما يوجب أولوية الطلاق ولا يخفى بعده لأنه لو كان كذلك لكان عذرا شرعيا فكيف ينهى أمير المؤمنين (ع) عن تزويجه والحال كذلك وبالجملة فالمقام محل إشكال ولا يحضرني الآن الجواب عنه وحبس القلم عن ذلك أولى بالأدب


مستدرك الوسائل للميرزا النوري (1320 هـ) الجزء15 صفحة280 باب 2 جواز رد الرجل للطلاق

www.yasoob.com/books/htm1/m012/11/no1103.html

(18238) 1 دعائم الإسلام : عن أبي جعفر محمد بن علي (ع) أنه قال : "قال علي (ع) لأهل الكوفة: يا أهل الكوفة لا تزوجوا حسنا فإنه رجل مطلاق"


مستدرك الوسائل للميرزا النوري (1320 هـ) الجزء15 صفحة280 باب 2 جواز رد الرجل للطلاق

www.yasoob.com/books/htm1/m012/11/no1103.html

(18239) 2 ابن شهرآشوب في المناقب : عن أبي طالب في قوت القلوب : أنه - يعني الحسن (ع) - تزوج مائتين وخمسين امرأة وقد قيل : ثلاثمائة وكان علي (ع) يضجر من ذلك فكان يقول في خطبته : " إن الحسن مطلاق فلا تنكحوه"


مستدرك سفينة البحار لعلي النمازي الشاهرودي (1405 هـ) الجزء6 صفحة60

www.yasoob.com/books/htm1/m013/14/no1434.html

المحاسن : في الصحيح في رجل جاء إلى أمير المؤمنين (ع) مستشيرا في أن الحسن والحسين (ع) وعبد الله بن جعفر خطبوا بنته فقال أمير المؤمنين (ع) : المستشار مؤتمن أما الحسن فإنه مطلاق للنساء ولكن زوجها الحسين (ع) فإنه خير لابنتك


وسائل الشيعة للحر العاملي (1104 هـ) الجزء12 صفحة43 باب23 وجوب نصح المستشير

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1050.html

(15598) 1 - أحمد بن أبي عبد الله البرقي في (المحاسن) عن ابن محبوب عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله (ع) قال : أتى رجل أمير المؤمنين (ع) فقال له : جئتك مستشيرا إن الحسن والحسين وعبد الله بن جعفر خطبوا إلى فقال أمير المؤمنين (ع) : المستشار مؤتمن أما الحسن فإنه مطلاق للنساء ولكن زوجها الحسين فإنه خير لابنتك .


بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء72 صفحة101 باب48 المشورة وقبولها ومن ينبغي استشارته

www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1351.html

22 - المحاسن : ابن محبوب عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله ع قال : أتى رجل أمير المؤمنين ع فقال له : جئتك مستشيرا إن الحسن والحسين وعبد الله ابن جعفر خطبوا إلى فقال أمير المؤمنين ع : المستشار مؤتمن أما الحسن فإنه مطلاق للنساء ولكن زوجها الحسين فإنه خير لابنتك

الله عز وجل يبغض المطلاق


الكافي للكليني (329 هـ) الجزء6 صفحة54 باب كراهية طلاق الزوجة الموافقة

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-6/03.htm#6

 (10657) 2 علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن غير واحد عن أبي عبد الله (ع) قال: ما من شيء مما أحله الله عز وجل أبغض إليه من الطلاق وإن الله يبغض المطلاق الذواق


رأي علماء الاثنى عشرية في الرواية الرواية :

1- المجلسي في مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول ج 21 ص: 94 (الحديث الثاني) حسن

2- المحقق البحراني في الحدائق الناضرة ج25 ص146 : وما رواه فيه أيضا عن ابن أبي عمير في الصحيح أو الحسن عن غير واحد عن أبي عبد الله (ع) " قال : ما من شيء مما أحله الله عز وجل أبغض إليه من الطلاق وأن الله يبغض المطلاق الذواق "


الكافي للكليني (329 هـ) الجزء6 صفحة54 باب كراهية طلاق الزوجة الموافقة

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-6/03.htm#6

(10658) 3 محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن عبد الرحمن بن محمد عن أبي خديجة عن أبي عبد الله (ع) قال: إن الله عز وجل يحب البيت الذي فيه العرس ويبغض البيت الذي فيه الطلاق وما من شيء أبغض إلى الله عز وجل من الطلاق


الكافي للكليني (329 هـ) الجزء6 صفحة55 باب كراهية طلاق الزوجة الموافقة

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-6/03.htm#6

(10659) 4 محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن يحيى عن طلحة بن زيد عن أبي عبد الله (ع) قال: سمعت أبي (ع) يقول: إن الله عز وجل يبغض كل مطلاق ذواق


مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول ج 21 ص: 94 (الحديث الرابع): كالموثق


وسائل الشيعة (آل البيت) للحر العاملي (1104 هـ) الجزء22 صفحة8

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1060.html

(27878) 5 وعن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن غير واحد عن أبي عبد الله (ع) قال : ما من شيء مما أحله الله أبغض إليه من الطلاق وإن الله عز وجل يبغض المطلاق الذواق


الحدائق الناضرة للمحقق البحراني (1186 هـ) الجزء25 صفحة146

www.yasoob.com/books/htm1/m001/02/no0247.html

وما رواه فيه أيضا عن ابن أبي عمير في الصحيح أو الحسن عن غير واحد عن أبي عبد الله (ع) " قال : ما من شيء مما أحله الله عز وجل أبغض إليه من الطلاق وأن الله يبغض المطلاق الذواق "

الصفحة الرئيسية

قسم حوار الشيعة

لا تنسونا من دعائكم أخوكم / نور الدين الجزائري المالكي